30,000 $ إلى 6,000,000 $

المزيد من خيارات البحث
وجدنا 0 النتائج. عرض النتائج
البحث المتقدم

0 $ إلى 1,500,000 $

المزيد من خيارات البحث
وجدنا 0 النتائج
نتائج البحث الخاصة بك

كيف ستؤثر كورونا على العقارات في تركيا

منشور من طرف اتقان العقارية على 24 يوليو، 2020
| 0

كيف ستؤثر كورونا على العقارات في تركيا

كيف ستؤثر كورونا على العقارات في تركيا

كيف ستؤثر كورونا على العقارات في تركيا

كيف ستؤثر كورونا على العقارات في تركيا.. اضافة الى الاضرار الصحية التي تحدث لتركيا نتيجة تفشي وباء كورونا، يوجد هناك اضرار على الجانب الاقتصادي نتيجة هذا الوباء الخطير، ومع اكتشاف أول حالة مصابة بفيروس الكورونا بدأت العديد من التكهنات حول نسبة تأثير فيروس كورونا على الاقتصاد التركي، وتحديداً على سوق العقارات في تركيا، وقبل التحدث عن أثر الجائحة على سوق العقارات، يجب ان ننتبه ان دولة تركيا تتمتع ببنية تحتية قوية بالاضافة الى القدرات المادية، والبشرية القوية عند مقارنتها بالعديد من الدول الاخرى، اما بالنسبة للقدرات الطبية التركية تعتبر قوية جداً في هذا المجال لتمتعها بالكادر الطبي، والامكانيات الطبية العالية، بالاضافة الى القدرة في استيعاب أعداد كبيرة من المصابين.

اتخذت الحكومة التركية العديد من الإجراءات اللازمة على المستوى الصحي والاجتماعي والاقتصادي، للوقاية من فيروس كورونا، وكانت اولى هذه الاجراءات الإغلاق الكامل لحركة الملاحة الجوية من تركيا الى الدول والعكس بالنسبة للمدن الذي انتشر فيها الفيروس، كما وعملت على تخفيف حركة المواصلات في البلد وعدم استخدامها إلا للضرورة فقط وذلك من أجل الحفاظ على صحة المواطنين المقيمين في تركيا.

 

علاقة فيروس كورونا باقتصاد تركيا “كيف ستؤثر كورونا على العقارات في تركيا”

يعتبر فيروس كورونا هو فيروس سريع الانتشار لذلك يعتبر خطير جداً، حيث اتخذت دولة تركيا عدة اجراءات من اجل التخفيف من عمليات التواصل المباشر بين المواطنين وتخفيف الازدحام في الأماكن والطرقات العامة ومنع الاختلاط.

من الإجراءات التي اتخذتها تركيا قامت بتوقيف حركة الطيران والسفر من والى تركيا، وبالتالي تأثر الاقتصاد التركي بالدرجة الأولى من عدة جوانب، وذلك نتيجة إلغاء حجوزات الطيران بالاضافة الى توقف سوق السياحة في تركيا، وحدوث تراجع في أسعار البورصة.

أما بالنسبة لسعر صرف الدولار أمام الليرة التركية فقد ارتفع بشكل ملحوظ مما أثر على الاقتصاد في تركيا بشكل عام.

فيروس كورونا أثر سلبياً على الاقتصاد المحلي في تركيا وعلى الاقتصاد الدولي على حدٍ سواء.

حسب تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة قائلاً: أن فيروس كورونا هو من أكبر التحديات التي يواجهها العالم بأكمله منذ الحرب العالمية الثانية.

ومن ضمن الإجراءات المتبعة للحد من تفشي وباء كورونا، لقد عملت تركيا على تخصيص حزمة إنعاش اقتصادي قدر مبلغها حوالي 15.5 مليار دولار، والهدف من ذلك هو دعم وتشجيع الاقتصاديين، وذلك من أجل ضمان عدم إلحاق أي أضرار بالاقتصاد، والعمالة، والتجارة نتيجة جائحة كورونا.

 

كيف ستؤثر كورونا على العقارات في تركيا ؟

بدأت ازمة فيروس كورونا بالانتشار الواسع في تركيا في بداية شهر مارس من العام الحالي.

أن العقارات في تركيا تعتبر استثمارات طويلة الأجل.

وعندما نتحدث عن الاستثمارات في تركيا مما لا شك فيه أنه سوف تتأثر ولكن بطريقة غير مباشرة تحديداً مع القيام بإغلاق باب السياحة والعمل على إيقاف زيارة الأشخاص المستثمرين إلى تركيا.

حيث يعتبر سوق العقارات في تركيا من اكثر الاسواق قوة وصموداً أمام جائحة كورونا.

الجدير بالذكر ان الانهيار الكبير الذي حصل لسوق البورصة الدولي دفع الناس الى الاحتفاظ بأموالهم في سوق العقارات التركي.

ويمكن اعتبار العقارات التركية رصيداً مالياً يمكن تخزينه واستثماره على المدى البعيد.

تعتبر العقارات في تركيا خزائن يحفظ المستثمرين بها اموالهم في ظل الظروف العالمية المتدهورة، وحالة عدم الاستقرار الذي يمر به العالم.

من المهم أن نفرق بشكل كبير بين المشاريع الخاصة بالاستثمار العقاري وبين المضاربة في سوق العقارات.

فالمضاربة بدون توفر الدراسة والاستشارة من اهل الخبرة قد تلحق الضرر الكبير بصاحبها.

في حال كان الهدف من المضاربة هو الاستفادة من الزيادة في سعر العقار، ومن ثم بيعه مرة اخرى لتحقيق الربح، هنا يجب دراسة الأمر من كافة الجوانب.

قد نجد أن التطوير العقاري سوف يلقى رواجًا عندما يتم مقارنته بـ المضاربة العقارية، ومن الممكن أن اغلب المستثمرين سوف يتجهون الى هذا النوع.

وتعتبر العوائد نتيجة الاستثمار في هذا المجال مضمونة الى حدا ما ومحددة الوقت، إلا أنها تعبر أقل حجمًا مقارنة بعوائد المضاربة.

 

كيف يستفيد القطاع العقاري في تركيا في ظل ازمة كورونا

عقارات كرورنا تركيا

عقارات كرورنا تركيا

مجال العقارات في تركيا لا يتأثر كثيرا بالأزمات العالمية، لاعتباره من الاستثمارات طويلة المدى والأزمات قد تنتهي في أي لحظة.

ومن الممكن أن يستفيد المجال العقاري في تركيا للأسباب التالية:

  • في ظل حدوث الانهيار الكبير في سوق البورصة عالمياً، قد يرغب الكثير من  المستثمرين في البحث عن بديل آمن لاستثمار أموالهم والحفاظ عليها.
  • سعر العقار في تركيا مرتبط بعملة الليرة التركية فقط، هذا الأمر يجعله محمي من أي تقلبات في أسعار عملات كافة الدول وتحديداً الدول التي انتشر فيها الفيروس بشكل كبير جداً.
  • قامت الجهات المختصة في تركيا بالتنبيه من خطر انتشار فيروس كورونا وذلك قبل وصوله للبلاد.
  • كما وعملت الجهات على ان تكون حالات الإصابة مقتصرة فقط على العائدين من الدول الخارجية.
  • كما وعملت على تهيئة مراكز الحجر الصحي لتقديم الرعاية الصحية لهم.
  • مجال العقارات في تركيا يتمتع بالانتعاش الكبير.
  • توفر الفرص الاستثمارية المميزة في مجال العقارات في تركيا.
  • يعتبر المجال العقاري هو الخيار الأفضل للباحثين عن الاستثمار طويل الأمد.
  • الرغبة الكبيرة لدى المقيمين الأجانب في امتلاك الإقامة العقارية في دولة تركيا تحديداً المقيمين من إيران والعراق.
  • عودة عدد كبير من المواطنين الأتراك المقيمين في الخارج تحديداً من الدول الاوروبية خلال هذه الفترة، مما يحقق التوازن الذي يضمن عدم حدوث اختلال في توازن مؤشرات العرض والطلب على العقارات التركية.

 

هل سينخفض الطلب على شراء الأجانب للعقارات في تركيا

الكثير من الأجانب قلقون جداً من شراء العقارات في تركيا، نظراً لتوقف الخطوط الجوية التركية مع العديد من الدول التي يقوم مواطنوها بشراء العقارات في تركيا.

ومن هذه الدول الآتي:

  • العراق.
  • إيران.
  • المملكة العربية السعودية.
  • الكويت.
  • الاردن.
  • لبنان.

 

هل يؤثر الانخفاض في عدد المسافرين إلى تركيا في مجال استثمار العقارات؟

  • من الواضح أنه لن يكون هناك أي تأثير بشكل واضح على العقارات في تركيا لأنّ عدد الأجانب الذين يقوموا بشراء العقار التركي لا يتجاوز عددهم الـ3.6% في أفضل الأحوال، وذلك حسب الإحصائية المقدمة من المعهد الوطني التركي للإحصاء.
  • معظم الأجانب الذين لديهم عقارات في تركيا هم اشخاص من العراق، لذلك لن يحدث تغير في نسبة إقبالهم بشكل كبير.
  • المستثمرين الإيرانيين يقوموا بشراء العقارات في تركيا وذلك منذ عام 2018 حتى يومنا هذا، وعدد كبير من هؤلاء الأشخاص يقيمون في تركيا.
  • الجالية الليبية لديها إقبال بشكل كبير على امتلاك العقارات في تركيا، حيث إن إجراءات السفر إلى تركيا سهلة ومتوفرة دون تشديد في الإجراءات.
  • الجالية الفلسطينية التي تقيم في تركيا أصبحت تشكل رقماً قياسياً في مجال العقارات التركية.
  • يتوفر امكانية التملك العقاري في تركيا عن بعد من خلال توكيل شركة عقارية مسؤولية القيام بإتمام كافة إجراءات شراء العقار.
  • في تركيا يوجد مرونة كبيرة في عملية جذب الأجانب الى تركيا للتملك على أراضيها، بالاضافة الى امتلاكها الخيارات البديلة.

ما هي الخطط البديلة لتقوية مجال العقارات في تركيا

يعتبر القطاع العقاري في تركيا من القطاعات المرنة، لامكانية تكيفه مه الاحداث الطارئة بكل سهولة، ومن الخطط البديلة التالي:

  • العمل على تقديم محفزات الاستثمار في مجال العقارات في تركيا منها الإعفاء الكامل من ضريبة القيمة المضافة.
  • تقديم الكثير من السهيلات المتنوعة لسفر الأجانب إلى تركيا بهدف التملك العقاري
  • القيام بخفض معدل الفائدة على القروض الخاصة بالعقارات في تركيا.
  • تقديم الكثير من التسهيلات القانونية من اجل تيسير كافة إجراءات التملك العقاري بواسطة الوكالة.
  • سماح السلطات المختصة لأبناء الجنسية السورية بامتلاك العقارات بشكل مباشر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقارنة القوائم